جماهير إتحاد جدة غاضبة علي منصة “اكس” والسبب: جوتا

جماهير إتحاد جدة غاضبة علي منصة “اكس” والسبب: جوتا

يقف نادي الاتحاد السعودي في مفترق طرق حاسم، تحكمه رغبات جماهيره العريضة وتطلعاتها المستقبلية. إنها قصة صراع بين نجمين في عالم الساحرة المستديرة؛ البرتغالي جوتا والبرازيلي إيجور كورونادو، اللذين يجسدان معضلة كروية تقف على طاولة إدارة النادي برئاسة أنمار الحائلي.

جوتا، الفتى البرتغالي ذو الـ 24 ربيعًا، يعيش معضلة كروية ملتبسة في أروقة العميد. على الرغم من الأمل الكبير المعلق على مهاراته الفذة، وجد جوتا نفسه في دوامة عدم الاستقرار واللعب المتقطع. هذا الوضع المتأرجح دفع بأصداء تساؤلات حول مستقبله، مع إشارات تلوح في الأفق بإمكانية انتقاله إلى نادي الاتفاق السعودي أو حتى قلعة توتنهام هوتسبير الإنجليزية، في موسم الانتقالات الشتوية الراهن.

الرفض القاطع لتهميش جوتا

على الجانب الآخر، تلتف جماهير الاتحاد حول جوتا، معلنة رفضها للتهميش الذي يعاني منه اللاعب. هناك إجماع تقريبي على ضرورة تثبيته في التشكيلة الأساسية للعميد، وذلك على حساب كورونادو، النجم البرازيلي الذي لم يحظ بنفس الدرجة من التأييد والقبول. يأتي هذا في ظل الإصابات المتكررة التي يتعرض لها كورونادو، والتي أصبحت تشكل عبئًا على استراتيجية الفريق وتوازنه.

في تحليل لمسار اللاعبين، نجد أن كورونادو قد حط رحاله في الاتحاد عام 2021، قادمًا من نادي الشارقة الإماراتي. من ناحية أخرى، بزغ نجم جوتا في سماء العميد في صيف 2023، حيث انتقل من نادي سيلتيك الإسكتلندي، حاملًا معه آمالًا وتطلعات كبيرة.

2 1

الآن، وأمام هذا الصدى القوي من الجماهير، تقف إدارة الاتحاد أمام اختبار حقيقي. هل سترضخ للمطالب الشعبية بالإبقاء على جوتا والتخلص من كورونادو، أم أن هناك استراتيجيات وخططًا أخرى تدور في خلد الإدارة؟ إنها معضلة تتطلب تفكيرًا استراتيجيًا ورؤية طويلة الأمد، وفي النهاية، يبقى القرار في يد القائمين على النادي، بينما تترقب الجماهير بشغف وترقب كبيرين.

إغلاق