رئيس «الروتاري الدولية»: زيارتي لمصر حلم يتحقق.. وشهدت حسن الضيافة في أم الدنيا - سعودي 365

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
رئيس «الروتاري الدولية»: زيارتي لمصر حلم يتحقق.. وشهدت حسن الضيافة في أم الدنيا - سعودي 365, اليوم الاثنين 1 أبريل 2024 01:29 صباحاً

قال جوردون ماكينالي، رئيس منظمة الروتاري الدولية، إن زيارته لمصر حلم يتحقق، وإنه سعيد بزيارة الآثار المصرية الرائعة، مشيرا إلى أنه شهد حسن الضيافة والتأثير الإيجابي في كل مكان ذهب إليه.

وأضاف ماكينالي في حواره لـ«الوطن»: «كنت متشوقا للغاية للقدوم إلى أفريقيا، لأن هذه القارة تحديدا، كما أصفها، تجري في دمي، وقد أديت معظم خدماتي الدولية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى»، موضحا أنه يحرص على زيارة المشاريع؛ لأنها الأهم في الروتاري، لافتا إلى أنه يستمتع بلقاء رؤساء الدول وكبار المسؤولين والحكومات؛ لكنه في الوقت نفسه يحب مقابلة الأشخاص الذين ينفذون المشروعات التي تخدم الناس.

2349df66b5.jpg

وإلى نص الحوار...

جوردون ماكينالي: كنت متشوقا للغاية للقدوم إلى أفريقيا

-هذه زيارتك الأولى لمصر، هل أنت متحمس لذلك؟

إنه حلم يتحقق، زيارة الآثار المصرية الرائعة والتفاعل مع الروتاريين المصريين، هو أكثر مما كنت أتمناه، لقد شهدت حسن الضيافة والتأثير الإيجابي في كل مكان ذهبت إليه.

- مصر هي المرحلة الأخيرة من جولتك في قارة  أفريقيا.. كيف اخترت الدول السبع التي زرتها؟

في البداية، كنت متشوقا للغاية للقدوم إلى أفريقيا، لأن هذه القارة تحديدا، كما أصفها، تجري في دمي، وقد أديت معظم خدماتي الدولية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وعملت في رواندا وكينيا وتنزانيا وجنوب أفريقيا، لكنني كنت حريصا جدا عندما جرى ترشيحي لمنصب الرئيس، على أن تتاح لي الفرصة لزيارة قارة أفريقيا، وتحدثت مع مديرنا لهذه المنطقة، باتريك تشيسانجا، وقلت إنني أرغب في المجيء لمدة أسبوعين ونصف، وهو للأسف ليس كافيا. 

كنت أود قضاء شهرين أو شهرين ونصف، لكن أسبوعين ونصف كان كل الوقت الذي يمكنني توفيره، وكنت متشوقًا لزيارة أفريقيا من الجنوب إلى الشمال.

وأردت تغطية أكبر عدد ممكن من البلدان، لذلك تمكنا بالفعل من الوصول إلى 8 بلدان؛ لأننا بدأنا في نيجيريا ثم ذهبنا إلى توجو ثم إلى الكاميرون وتشاد، ثم إلى رواندا وجنوب أفريقيا وملاوي، لكن  لقد احتفظنا بالأفضل حتى النهاية؛ لأننا أتينا إلى مصر في الخطوة الأخيرة من زيارتنا.

48f6809c2e.jpg

 - قلت في تصريحات سابقة «أنا مؤمن بشدة بالاستمرارية وتواصل منظمة الروتاري إنشاء شراكات جديدة وإطلاق مشاريع جديدة».. كيف يمكننا ضمان الاستمرارية عندما يتسلم رئيس من آخر كل عام؟

إن مفهوم الاستمرارية برمته هو شيء كنت مؤمنا به كثيرا داخل الروتاري، منذ أن كنت رئيسا للنادي منذ أكثر من 30 عاما، وأعتقد أنه من المهم جدا أن يعمل قادتنا معا بدلا من العمل بشكل منعزل.

 وما أعنيه بذلك هو أنه على مستوى النادي، يجب على رئيس النادي أن يعمل مع سلفه أو خليفته، وعلى مستوى المقاطعات، هذا هو نفس الشيء مع المحافظين، لقد كنت أمثل ذلك على مستوى الروتاري الدولي.

كانت لدي علاقة جيدة جدا مع جينيفر جونز، سلفي، أستمتع بعلاقة جيدة مع ستيفاني أورشيك، خليفتي، ونحن نتحدث عن أشياء استراتيجية ومن المهم أن نتذكر أن الاستمرارية لا تعني مجرد القيام بالشيء نفسه سنة بعد أخرى.

cce8cd49ec.jpg

الاستمرارية تعني البدء بشيء جديد الآن

الاستمرارية تعني البدء بشيء جديد الآن، وعدم الحاجة إلى إنهائه قبل انتهاء فترة ولايتك، أنت تبدأ شيئا جديدا الآن وقد لا ينتهي حتى الرئيس التالي أو الرئيس بعد ذلك، لكن في النهاية هذا لا يهم.

يتعلق الأمر بما إذا كان بإمكاننا المضي قدما، والتأكد من أننا نمضي قدمًا بطريقة مناسبة أم لا.

 - لقد قلت أنك ترغب في استخدام الروتاري لعام 2023-2024 لتسليط الضوء على الصحة العقلية، وهي قضية تمس عائلتك بشكل مباشر والتي غالبا ما يجري إبقاءها طي الكتمان.. كيف أدركت رؤيتك؟

da210c7aba.jpg

لقد فقدت أخي بسبب الانتحار منذ 10 سنوات،  لقد كان رجلا لامعا لكنه كان يعاني من الاكتئاب وأخفى ذلك؛ لأن هناك وصمة عار ومثل هذا المحرمات حول الصحة العقلية. 

وأردت تسليط الضوء على الصحة العقلية، وأن يدرك الناس أن الصحة العقلية لا تقل أهمية عن الصحة البدنية. 

نحن نتحدث بحرية شديدة عن صحتنا الجسدية، لكننا لا نتحدث بحرية كافية عن صحتنا العقلية، ولذا فإن إحدى أولى منصات تركيزنا على الصحة العقلية لهذا العام، كانت أن يشعر الناس بالحرية والراحة في التحدث عن الطريقة التي يشعرون بها.

وأعتقد أن هذه الرؤية قد تحققت بالفعل، يتمتع الأشخاص بحرية أكبر داخل الروتاري في الحديث عن الطريقة التي يشعرون بها، وبالتالي فإن ذلك يساعد على رفاهيتهم. 

والشيء الثاني الذي كنا نشجع الناس على فعله، هو تحديد الاحتياجات لتدخلات الصحة العقلية في أجزاء مختلفة من العالم.

لذلك أنا أشجع حقا التدخلات التي تساعد الناس على التأقلم مع حقيقة أنهم يعانون من ضعف الصحة العقلية، لكنها تساعدهم أيضا على تحسين صحتهم العقلية، وهذا شيء لن يتوقف في نهاية يونيو المقبل.

هذا شيء سيستمر في المستقبل وأعتقد بصدق أن رحلة الطريق ستصبح معروفة كمنظمة تهتم بأعضائها، وتهتم بالمجتمع من حولهم في مجال الصحة العقلية.

182042a898.jpg

رئيس «الروتاري الدولية»: زرت المشاريع في مصر لأنها الأهم بالنسبة لنا

- ما رأيك في مشروعات الروتاري وتأثيرها بمصر؟

كنت حريصا جدا على زيارة المشاريع؛ لأنها ما يهمنا في الروتاري.. حقا أنا أستمتع بلقاء رؤساء الدول وكبار المسؤولين والحكومات، لكني أحب مقابلة الأشخاص الذين ينفذون المشروع. 

أحد المشاريع التي كنت حريصا جدا على رؤيتها هو أحدث برامجنا واسعة النطاق فيما يتعلق بسرطان عنق الرحم، وأنا متحمس لهذا المشروع؛ لأن سرطان عنق الرحم هو أحد أكثر أنواع السرطان التي يمكن الوقاية منها.

إذا تم تطعيم الفتيات ضد فيروس الورم الحليمي، فلن يصبن بسرطان عنق الرحم في وقت لاحق من الحياة، وسيطعم هذا البرنامج الضخم 30 ألف فتاة ضد فيروس الورم الحليمي، وكذلك فحص 10 آلاف امرأة بحثا عن علامات محتملة، أو مبكرة لسرطان عنق الرحم.  وبالطبع، إذا أمكن اكتشافه مبكرا، فيمكن علاجه بسهولة أكبر وبالتالي علاجه.

- كيف يمكن لصندوق إعادة التأهيل أن يساهم مع روتاري مصر في التأكيد على تأثير إيجابي أكبر؟

برنامج النطاق عبارة عن منحة بقيمة مليوني دولار، جرى تقديمها لتنفيذ هذا المشروع عبر المنح العالمية التي يمكن أن تتقدم إليها أندية الروتاري والمناطق.

والأهم أن تكون هذه المنح مستدامة، إنها ليست مجرد مسألة إعطاء الناس صدقة، لكن لتشجيعهم على أن يكونوا قادرين على مواصلة التطور بعد انتهاء المنحة. 

وتقدم مؤسسة الروتاري كل عام أكثر من ألف منحة عالمية حول العالم.  لذا إذا كانت الأندية هنا في مصر مهتمة، فيمكنها التقدم بطلب للحصول على منح عالمية لتلبية الاحتياجات التي حددتها في هذا المجتمع.

رئيس «الروتاري الدولية»: أنا مؤمن بشدة بتعزيز السلام

-كيف يمكن للروتاري تعزيز السلام والتفاهم بمصر في ظل تاريخه الغني ومجتمعاته المتنوعة؟

أنا مؤمن بشدة بتعزيز السلام.. وأعتقد أن أحد أفضل الطرق لتعزيز السلام، أن يجلس الناس معا ويجتمعوا ويتبادلوا الخبرات، وفي النهاية يدركون أننا جميعا نفس الأشخاص، نريد نفس الشيء. 

إحدى مهماتي هي أن أجعل العالم مكانا أفضل لأحفادي وجميع الأطفال الآخرين في العالم، وأعتقد أن هذا شيء سيؤيده الجميع والطريقة التي ننفذ بها ذلك هي من خلال الحوار والاحترام.

إن الشيء العظيم في الروتاري، أننا لسنا منظمة سياسية، نحن لا ننحاز إلى أي طرف في أي صراع، لكني أعتقد أن السلام ممكن، وقد رأيت ذلك مؤخرًا في الأسبوع الماضي عندما زرت رواندا، والتقيت بأحد الناجين من الإبادة الجماعية في رواندا، وشخصا كان متورطا في الميليشيا، ونفذ عمليات الإبادة الجماعية في رواندا. 

ويعيش هذين الشخصين الآن في نفس القرية، قرية السلام والمصالحة التي جرى تمويلها من خلال منحة الروتاري العالمية، بواسطة نادي الروتاري، التي أنشأها نادي الروتاري في رواندا.

وبالنسبة لي، هذا هو أفضل مثال على كيف يمكن أن يكون السلام ممكنًا، ويكون السلام ممكنا إذا كل جانب على استعداد لاحترام وفهم بعضهم البعض.

- ما هي الاستراتيجيات التي توصي بها لإشراك الشباب والمهنيين الشباب في أنشطة الروتاري والأدوار القيادية؟

علينا أن نجعل جيل الشباب يعرف أن لديهم مكانًا للغد، وأنهم موضع تقدير.

يتمتع هذا الجيل بالكثير من المهارات والمواهب التي يمكن أن يستخدمها الروتاري، وأعتقد أنه من المهم أن نفهمهم نحن الأعضاء الأكبر سنا، ونحترمهم ونسمح لهم بالتألق. 

يمكننا جلبهم وتشجيعهم على مساعدتنا ويمكننا أيضا مساعدتهم، وتحدثنا عن الإرشاد، لذلك، أعتقد أن أعضاء الروتاري يمكنهم توجيههم لأنهم في مرحلة مبكرة من حياتهم المهنية. 

ويمكننا إرشادهم، لكن هناك أيضا ما يسمى التوجيه العكسي؛ إذ يمكنهم المساعدة في إرشادنا ويمكنهم تعليمنا، وسوف يستفيد الروتاري من وجودهم كجزء منا.

3bf6ba3892.jpg

دور منظمة الروتاري في مواجهة التحديات البيئية

- ما هو الدور الذي يمكن أن تلعبه منظمة الروتاري في مواجهة التحديات البيئية مثل تغير المناخ؟

تشارك منظمة الروتاري بشكل كبير في هذا المجال؛ لأن لدينا 7 مجالات للتركيز داخل مؤسستنا، وآخر مجال للتركيز جرى اعتماده هو الحفاظ على بيئتنا، وعلينا أن نعتني بكوكبنا، ونحن ننفذ أشياءً عظيمة بالفعل، وبطريقة صغيرة في جميع أنحاء العالم، لكن كل الطرق الصغيرة هي التي تجتمع لتحدث فرقا كبيرا.

لن تحل الروتاري في حد ذاتها مشكلة تغير المناخ، لكنني أعتقد أن الروتاري يمكن أن تقطع شوطا طويلا في تحسين البيئة التي نعيش فيها، وهذا أمر خاص جدا بالمنطقة التي نتواجد فيها من العالم.

لدينا الآن شراكة رائعة مع الأمم المتحدة للمساعدة في تنظيف الأنهار، ونحن نزرع أشجار المنجروف، وهي واحدة من أفضل الطرق لاحتجاز ثاني أكسيد الكربون في أجزاء مختلفة من العالم، وأعتقد أن الروتاري الآن منخرطة بشكل كبير في مجال البيئة، وهذا يساعدنا على جذب الأعضاء؛ لأنني أعتقد أن الكثير من الشباب قلقون للغاية  حول البيئة.

رئيس منظمة الروتاري يقدم نصيحة للأندية المصرية

-  ما هي نصيحتك للأندية في مصر لتعزيز تأثيرها وتعزيز الروابط الهادفة داخل مجتمعاتها؟

أول شيء أريد أن أقوله للأندية هنا في مصر، شكرا على ما تفعلونه، أدرك أنني الرئيس لهذا العام، لكن عمل الروتاري يجري من خلال الأعضاء وأندية الروتاري، وهذا يعني أن الأعضاء يعملون هنا في مصر فيما يتعلق بمواصلة التعزيز والاستمرار في النمو. 

فيما يتعلق بالعمل والدمج داخل المجتمع، من المهم أن نقدم خدمة مجتمعية مناسبة، ومن المهم أن نتحاور باستمرار مع المجتمع لمعرفة ما تحتاجه المجتمعات. 

لا تفترض أننا نعرف ما هو المجتمع المطلوب، يجب أن نتحدث مع قادة المجتمع والسلطات لتحديد ما هو مطلوب فعليًا، ومن ثم نأمل أن نكون قادرين على تلبية تلك الاحتياجات.

- العضوية مشكلة في جميع أندية العالم تقريبا - كيف يمكننا زيادة العضوية وإعادة تنشيط أعضاء الروتاري والاحتفاظ بهم الذين يبدو أنهم فقدوا بريقهم؟

تأكد من أنه عندما ينضم شخص ما إلى ناديك، فإنك تعتني به، إننا نفقد الكثير من الأعضاء بسرعة كبيرة بعد انضمامهم، وأعتقد أن ذلك لأننا لا نهتم بهم بشكل كافٍ، نحضر عضونا ثم نذهب للبحث عن العضو الجديد التالي.

أعتقد أنه عندما نحضر أحد الأعضاء، نحتاج إلى الاعتناء به جيدا، وعلينا مساعدته، أقول دائمًا أننا بحاجة إلى تحويلهم من كونهم أعضاء في نادي روجر إلى أعضاء الروتاري، لأنه بمجرد إجراء هذا التحول، فسوف تبقى في هذه المنظمة إلى الأبد، لذلك علينا أن نعتني بأعضائنا ونقدرهم ونحترمهم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق