أخبار الرياضة - الذكاء الاصطناعي القابل للارتداء من النظارة إلى دبوس مغناطيسي - سعودي 365

0 تعليق ارسل طباعة

في عصر أصبحت فيه التكنولوجيا في كل مكان مثل الهواء الذي نتنفسه، تظهر حدود جديدة يمكن أن تعيد تعريف تفاعلاتنا الرقمية الأجهزة التي يمكن ارتداؤها والتي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

توفر هذه الأدوات، الخالية من الشاشات والتطبيقات التقليدية، دمجًا سلسًا للذكاء الاصطناعي في حياتنا اليومية، مما يَعِد بالتحول من الهاتف الذكي المنتشر في كل مكان إلى أشكال أكثر سهولة وأقل تدخلاً من المساعدة الرقمية، بحسب موقع theguardian.

أجهزة الذكاء الاصطناعي القابلة للارتداء

يبدو هذا المفهوم وكأنه مستوحى من رواية خيال علمي أجهزة مثل Ai Pin by Humane، وهي شركة ناشئة مقرها كاليفورنيا، هي الرائدة في هذه الحركة، يمكن لهذا الجهاز الصغير القابل للارتداء، والذي يتم تثبيته على قميصك عبر المغناطيس، أداء مهام مثل إرسال الرسائل النصية وإجراء المكالمات وحتى التقاط الصور بدون شاشة.

وبدلاً من ذلك، فهو يعرض واجهة بسيطة على راحة يدك ويستجيب للأوامر الصوتية، تمامًا مثل روبوتات الدردشة التوليدية الشهيرة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي والتي اجتاحت العالم الرقمي.

دبوس الذكاء الاصطناعي

نظارات ذكية تقوم بمهام الهاتف المحمول

لكن الأمر لا يتعلق فقط بأداء المهام دون لمس الهاتف الذكي، تهدف هذه الأجهزة، بما في ذلك النظارات الذكية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي من عمالقة التكنولوجيا مثل ميتا والإبداعات المبتكرة من قبل الشركات الصينية TCL وOppo، إلى دمج الذكاء الاصطناعي في حياتنا بطريقة أقل تطفلاً وأكثر طبيعية.

إنهم يتصورون مستقبلًا حيث تخدمنا التكنولوجيا دون أن تتطلب اهتمامنا المستمر، وبالتالي من المحتمل أن تقلل من الوقت الذي نقضيه أمام الشاشات وما يرتبط به من تشتيتات رقمية.

في عالم يشكل فيه إدمان الهواتف الذكية مصدر قلق حقيقي، تقدم أجهزة مثل Ai Pin بديلاً يوفر الوظائف الأساسية للهاتف دون إغراء التطبيقات ووسائل التواصل الاجتماعي التي تسبب الإدمان.

إنها محاولة للحد من استهلاكنا الرقمي مع إبقائنا على اتصال وهو هدف نبيل، مع الأخذ في الاعتبار التأثير المنتشر للتكنولوجيا على حياتنا.

النظارات الذكية

أهمية التكنولوجيا القابلة للارتداء

ومع ذلك، فإن الطريق إلى الذكاء الاصطناعي القابل للارتداء محفوف بالتحديات، التكنولوجيا القابلة للارتداء، على الرغم من وعدها، لها تاريخ متقلب، كافحت شركة غوغل جلاس والساعة الذكية سامسونج جالاكسي جير من أجل إيجاد موطئ قدم لها بين المستهلكين، الذين غالبا ما وجدوا أن هذه الأجهزة إما متطفلة للغاية أو تفتقر إلى القيمة العملية.

ومع ذلك، لا تزال هناك أسئلة. هل هذه الأجهزة هي حقًا الخطوة التالية في تطور التكنولوجيا الشخصية، أم أنها حل بحثًا عن مشكلة؟ تستمر الهواتف الذكية في التقدم، حيث تتضمن ميزات الذكاء الاصطناعي التي تقدم وظائف مماثلة لهذه الأجهزة القابلة للارتداء. وسيكون الاختبار الحقيقي هو ما إذا كان الذكاء الاصطناعي القابل للارتداء قادراً على توفير تجربة متميزة لا تقدر بثمن لا تستطيع الهواتف الذكية توفيرها.

أدوات الذكاء الاصطناعي

لا يزال مستقبل الذكاء الاصطناعي القابل للارتداء يتشكل، حيث تستكشف الشركات قدرته على تغيير كيفية تفاعلنا مع التكنولوجيا بشكل أساسي. بدءًا من الأجهزة التي تعمل كمرافقين رقميين، مثل Rabbit's R1، وحتى رؤى الذكاء الاصطناعي التي تدير مهامنا الرقمية بسلاسة دون أوامر محددة، فإن الإمكانيات واسعة النطاق.

أقرا أيضا: أمازون تطلق تطبيق «قراءة الكف» بالذكاء الاصطناعي

قدمنا لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار الرياضية فى هذا المقال : أخبار الرياضة - الذكاء الاصطناعي القابل للارتداء من النظارة إلى دبوس مغناطيسي - سعودي 365, اليوم الثلاثاء 2 أبريل 2024 11:49 صباحاً

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق