مخاطر النوم في السيارة مع تشغيل التكييف .. يؤدي للوفاة فورا - سعودي 365

اخبار جوجل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مخاطر النوم في السيارة مع تشغيل التكييف .. يؤدي للوفاة فورا - سعودي 365, اليوم الاثنين 1 يوليو 2024 02:43 مساءً

تداول رواد السوشيال ميديا، خبر وفاة حالتين الأولى طالبة ثانوية عامة، والآخر شاب في العشرينات، بسبب تشغيل التكييف في السيارة للمدة تصل إلى ساعة أثناء وقوفها.

ورصد موقع تحيا مصر مخاطر تشغيل التكييف في السيارة لمدة طويلة والنوم العميق داخل السيارة دون الحذر من هذا الأمر.

مخاطر النوم في السيارة مع تشغيل التكييف

يأتي هذا الخطر من استنشاق أول أكسيد الكربون (CO)، وهو نشط للغاية عند تشغيل مكيف السيارة أثناء وقوفها، لأن هذا الغاز الخطير يجعل النائمين يدخلون في نوم عميق، ثم يدخلون في غيبوبة ويموتون خلال مدة تصل إلى 45 دقيقة.

وصف علماء السموم في مديرية الأدلة الجنائية وعلم الجريمة بشرطة دبي، بعض الأشخاص بأنهم لا يطاقون النوم في السيارات مع إغلاق جميع النوافذ ومكيف الهواء، وهي عملية انتحار بطيئة تؤدي إلى الاختناق والوفاة في أقل من ساعة.

ويؤكد خبراء السموم أن السيارات الجديدة والمستعملة على حد سواء تسبب هذه الحالة، ولكن في حالة السيارات القديمة فإن احتمالات الاختناق تكون أعلى، لأن الوقود لا يحترق بالكامل لأن المحرك غير كفء ولا يحتوي على تهوية كافية، ونتيجة لذلك يتم سحب الهواء عبر نظام تكييف الهواء، وهذا يؤدي إلى الاختناق والوفاة.

ومما يزيد من خطورة هذا الغاز أنه عديم اللون والرائحة والطعم وينفذ بسهولة إلى الرئتين، وتمتصه الحويصلات الهوائية بسرعة أكبر من امتصاصها للأكسجين، ومن ثم لا تحصل الأنسجة على الكمية المطلوبة من الأكسجين، مما يؤدي إلى التسمم والاختناق.

وقال الدكتور سريدهران، استشاري الحساسية وأخصائي الربو الذي يدير مركز موارد الربو والحساسية في تشيناي، موضحاً أنه عندما يستنشق الشخص كميات كبيرة من أول أكسيد الكربون فإن ذلك قد يؤدي إلى الموت السريع، لأن خلايا الدم تُستنزف فجأة من الأكسجين.

وتابع: "إن كل خلية في الجسم تحتاج إلى الأكسجين لتؤدي وظائفها، وعندما يتعرض الجسم لأول أكسيد الكربون يتحول الأكسجين الموجود في الهيموجلوبين إلى كربوكسي هيموجلوبين، وهو ما يجعل الخلايا عديمة الفائدة ويمنع الأنسجة من أداء وظائفها.

 وتُعرف هذه الحالة بنقص الأكسجين، وهو ما قد يجعل الشخص يعاني من صداع شديد ودوار وارتباك، وإذا كان الشخص مستيقظاً واعياً، فإنه يستطيع الهروب من الموت بالخروج بسرعة من السيارة. 

ولكن عندما يكون نائماً أو تحت تأثير الكحول، فإنه لن يدرك أنه يتعرض للتسمم، وسوف يكون موتاً صامتاً".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق