نظير عياد: نحن بحاجة ماسة إلى خطاب ديني رشيد يسهم في بناء المجتمع - سعودي 365

اخبار جوجل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
نظير عياد: نحن بحاجة ماسة إلى خطاب ديني رشيد يسهم في بناء المجتمع - سعودي 365, اليوم الثلاثاء 2 يوليو 2024 10:49 صباحاً

افتتحت الأمانة العامة للدعوة والإعلام الديني بمجمع البحوث الإسلامية، لجنة الفتوى الرئيسة بمحافظة المنوفية بعد تطويرها لتيسير الخدمات المقدمة بها للمواطنين، وذلك بحضور الدكتور محمد الضويني وكيل الأزهر الشريف، الشيخ أيمن عبد الغني رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، ود. محمود الهواري الأمين المساعد للدعوة والإعلام الديني بالمجمع، ود. حسن خليل الأمين المساعد للثقافة الإسلامية، ود. إلهام شاهين مساعد الأمين العام لشؤون الواعظات.

الاهتمام بدور الوعاظ والواعظات في الجانب الدعوي والتوعوي 

 

وخلال الافتتاح التقى وكيل الأزهر بعدد من وعاظ وواعظات منطقة وعظ المنوفية لمناقشة العمل الدعوي داخل المحافظة وما يمكن أن يقدمه الوعاظ والواعظات خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا أن هذا اللقاء يأتي في إطار توجيهات الإمام الأكبر  أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، بضرورة الاهتمام بدور الوعاظ والواعظات في الجانب الدعوي والتوعوي والذي يمثل أهمية كبرى خلال المرحلة الحالية، فضلًا عن أهمية تكثيف الأنشطة الدعوية والتوعوية التي تحقق المهام المنوطة بعمل الوعظ، لتحقيق مزيد من التواصل مع الناس وتحصينهم من مخاطر الأفكار المتطرفة والغريبة على طبيعة المجتمع المصري، بالإضافة إلى لقاءات الحملات التوعوية التي يتم إطلاقها بشكل دوري للتعامل مع القضايا والمستحدثات المجتمعية المتجددة.

04a6c3c164.jpg
89.jpg
88.jpg

 الفكر الأزهري قائم على الوسطية والتسامح وقبول الآخر

 

وخاطب وكيل الأزهر الوعاظ والواعظات قائلًا: إن المجتمع بحاجة ملحة إلى المعرفة في الكثير من الأمور التي ترتبط بحالهم ارتباطًا مباشرًا، مؤكدًا ضرورة مشاركة وعاظ وواعظات الأزهر في كل الفعاليات والأنشطة التي تنظم داخل المحافظات، وأن تكون رسالتهم قوية تدعم الفكر الأزهري القائم على الوسطية والتسامح وقبول الآخر داخل المجتمع.

 

فيما أكد د. نظير عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أن دعم لجان الفتوى وتطويرها يأتي استجابة لاستراتيجية الأزهر الشريف بقيادة  الإمام الأكبر بتكثيف الجهود الدعوية والتوعوية خاصة التي تتعلق بالقضايا الشائكة التي قد تؤثر على أمن وسلامة المجتمع المصري، مشيرا إلى أن الواقع الذي نحياه بحاجة إلى خطاب رشيد يسهم في بناء المجتمع؛ خاصة في ظل التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم الآن، وما يعانيه من أزمات أخلاقية ومجتمعية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق